LGBTQ+ REPRESSION IN EGYPT

Please follow and like us:
4

https://www.facebook.com/mashrou3leila/

Mon Oct  2 2017

Dear Friends,
(لقراءة البيان باللغة العربية يرجى النزول إلى كعب النص)

Over the course of the last 10 days, we had opted to remain relatively silent on the situation in Egypt, after consulting with various Egyptian activists, and human rights organizations, for fear that a statement from us would risk further inflaming the situation, and the brutal trespasses on concert goers, activists, and the LGBTQ+ community. It has however become rather apparent in the last 48 hours that the state apparatus is hell-bent on executing the most atrocious of human rights violations.

For those of you who have not been following up on the events going on in Egypt, please scroll down.

————————————————————-

We cannot begin to explain how saddened we are to see yet another era of backwards tyranny creep over one of our most beloved countries and audiences.

This crackdown is by no means separable from the suffocating atmosphere of fear and abuse experienced by all Egyptians on a daily basis, regardless of their sexual orientations.

We denounce the demonization and prosecution of victimless acts between consenting adults.

It is sickening to think that all this hysteria has been generated over a couple of kids raising a piece of cloth that stands for love.

The amount of boastful ignorance, hate speech, and lies that have emerged in the press is unthinkable. We urge the Egyptian press to wake up to the catastrophe that they’ve generated and take responsibility for the inflammatory lies that they’ve published over the last 10 days.

We denounce the hate speech that has been adopted by both the state and the media.

We denounce the apathy that we’ve witnessed from various civil society organizations. The state is currently rounding up kids and violating their bodies. This is not a time for silence, nor is it a time for condescendingly discussing identity politics. Silence is consent.

We call on cultural producers, musicians, and activists, inside and outside Egypt, to express their solidarity with the Egyptian community during this horrible time. This is no longer something any of us can afford to ignore.

We need an internationalist solidarity movement bent on pressuring the Egyptian regime to immediately halt its ongoing witch-hunt and release all detainees.

We call on the Egyptian state and security apparatus to remember that they are part of the International Covenant on Civil & Political Rights, and the UN Convention against torture which classifies anal examinations as a form of torture.

We reiterate our unwavering support to the Egyptian people in this horrible time. We’re heartbroken that the band’s work has been used to scapegoat yet another crackdown by the government.

Human rights are not privileges to be given and taken away. Human rights just are.

We apologize to our fans for having to endure yet another attack.

————————————————————-

– Following a rather ugly smear campaign in the Egyptian press, we played a concert in Egypt on the 22nd of September that was attended by upwards of 35 thousand people. The line-up included another Jordanian band, and an Egyptian local band.

– A couple of audience members raised rainbow flags during the concert.

– What followed was the most aggressively homophobic media frenzy we’ve ever witnessed. State sponsored news outlets and various independent outlets alike, took the opportunity to publish vile articles promoting hate speech and dividing the Egyptian community, while repeatedly publishing false news about the band and about non-normative sexualities, with inflammatory headlines. This was also echoed by an equally brutal social media attack on the band, our friends and families, and most relevantly, our fans in Egypt.

– News coming out of Egypt for the first few days was inconsistent and self-contradictory, as the horrid lack of professionalism in the Egyptian press created a thick fog of intentionally false news to try to further incense public opinion.

– What first appeared to be an irresponsible media frenzy, proved to be more tactical than coincidental, as reports began to surface that the police then moved to arrest upwards of 35 people (activists, teenagers, and people suspect of being LGBTQ+) in the past 10 days. Some were lured over dating apps, a vile entrapment technique repeatedly used by the Egyptian police.

– Kids are being arrested in scores and put to summary trials. Reports show that some have even already been sentenced to double the maximum amount of prison time usually sentenced (6 years).

– Though homosexuality is not explicitly criminalized in Egypt, people are being tried for “debauchery” and “incitement of debauchery.”

– Those in custody will be forced to undergo anal examinations, a long debunked archaic forensic technique intended to determine the victim’s sexual orientation. This is a technique that has been proven to be of absolutely no medical validity, and has been condemned internationally as a cruel form of physical and psychological torture. It is state-sanctioned rape and should be discontinued immediately.

– In an attempt to further gag any kind of dissent/opposition/disagreement, the state then moved to ban all forms of support towards the LGBTQ+ community on any and all media outlets, continuing to falsely call homosexuality a “disease,” and called for further shunning all homosexuals, save for those who appear to have “repented.” This is part of a larger trope of some believing homosexuality to be “curable.”

– It is important to note that all sorts of conversion therapy have been proven not only ineffective, but also seriously damaging and harmful, both to victims of the “therapy” itself, and to society at large. This too is a shockingly unethical move from the state, and has absolutely no basis in science.

– Furthermore, various media outlets and members of both the police and government have created an overblown social panic, and are now leveraging that panic to witch-hunt leftist activists and human rights activists, by suggesting that proponents of basic human rights are a danger to society.

– The band has been banned from playing in Egypt again. Local press rushed to justify the state’s censorship by making it look like “several countries have previously banned” us from playing. This is a lie. The only other country that has been that belligerently averse to freedom of expression is Jordan, whose human rights track-record where freedom of press, freedom of speech, and freedom of expression, are by no means exemplary.

This is an extremely simplified account of the horrors we’ve been witnessing over the last week. For a more detailed account of the situation we urge you to look at the statements by the Egyptian Initiative for Personal Rights, Human Rights Watch, and Amnesty. We’ve also found the most accurate reporting on the situation to be coming out of Mada.

إلى الأصدقاء والصديقات،
كنّا قد ارتأينا بعد التشاور مع عدد من الناشطين/ـات المصريين/ـات والمنظمات المعنية بحقوق الإنسان أن نلتزم الصمت عمّا يجري في مصر وأحداث الأيام العشرة الماضية، تجنباً لأي ردّة فعل تصعيديّة قد تصدر عن الحكومة والأمن المصري تجاه الأقليّات والناشطين/ـات في مصر.
إلّا أنه أصبح من الجلي وتحديدا في اليومين الماضيين، أن صمتنا لم يساهم في التخفيف من حدة الوضع، وأن جهاز الدولة عازم على استمراره باختراق أدنى حقوق الإنسان بطريقة بالغة الوحشيّة.

لتلخيص موجز عن الوضع الحالي في مصر لمن لم يتابع آخر المستجدات يرجى النزول إلى كعب النص. :

————————————————————-

لا يمكننا أن نصف كم الحزن والإحباط الذي نشعر به إزاء هيمنة الطغيان الرجعي مرّة جديدة على أقرب البلدان والجماهير إلى قلوبنا. يستحيل فصل حالة القمع القائمة حالياً عن حالة الخوف والترهيب والانتهاك التي يتعرض لها المصريين والمصريّات بشكل يومي بغض النظر عن ميولهم/ن وهويّاتهم/ـهن الجنسيّة.
ندين تجريم أي أفعال تحصل بالتراضي بين بالغين متوافقين فيمَ بينهما.
من المؤلم تصوّر أن كل هذه الفظائع نتجت عن تلويح بعض الشبّان بقطعة قماش ترمز للحب.
شهدنا ولا نزل كمّ مرعب من خطاب الكراهية والأكاذيب التي أنتجتها الصحافة وساهمت في نشرها، ونؤكّد على ضرورة أن تعي الصحافة المصرية على المأساة التي ولدتها وأن تتحمل المسؤولية وتتراجع عن الأكاذيب التحريضية التي نشرتها على مدى الأيام العشرة الأخيرة
ندين بشدّة خطاب الكراهية والأكاذيب الصادرة عن الحكومة والإعلام على حدّ سواء.

ندين أيضاً اللامبالاة التي شهدناها من قبل بعض المنظّمات. تقوم الدولة حالياً بتعريض أجساد الأطفال لانتهاكات. هذا ليس وقت الصمت. كما أنه ليس وقت مناقشة سياسات الهوية بشكل استعلائي. الصمت هو تأييد وتواطء مع ما يحصل.
ندعو كل منتجي الثقافة، والنشطاء، والموسيقيين/ات، خارج وداخل مصر، إلى التعبير والتصريح عن تضامنهم مع المجتمع المصري في ظل هذه المرحلة الصعبة. المسألة أشد خطورة من أن نتجاهلها.
نحن بحاجة إلى إنتاج حركة تضامن دولية عازمة على الضغط على النظام المصري لوقف مطاراداته وملاحقاته، ومطالبته بالإفراج الفوري عن كل الموقوفين والموقوفات.

كما نذكّر الدولة المصرية وجهاز الأمن المصري بأنهم طرف في “المعاهدة الدوليّة للحقوق السياسية والمدنية”، وبأن اللجنة الدولية لمناهضة التعذيب تصنف الفحوصات الشرجية القسرية كنوع من أنواع التعذيب.

نكرّر بأن دعمنا للشعب المصري هو ثابت وغير مشروط في هذه المرحلة الصعبة كما دائماً. نحن نأسف بأن الحكومة المصرية قد استخدمت عمل الفرقة لتبرير حملة جديدة من حملاتها الشرسة على الشعب.
إن حقوق الإنسان ليست امتيازات تمنح وتؤخذ. حقوق الإنسان هي حقوق ثابتة، لامشروطة
نعتذر لداعمينا وداعماتنا على تحملهم/ـهنّ القسري لهجوم جديد عليهم/ـهنّ.

————————————————————-

مكن تلخيص الوضع الحالي في مصر كالتالي:

بعد حملة تشويه شرسة شنتها الصحافة المصرية ضد الفرقة، أقمنا حفلاً في مصر في 22 أيلول/سبتمبر حضره أكثر من 35 ألف شخص، بالاشتراك مع فرقة أردنية وفرقة مصريّة محلية.

لوّح بعض المحتفلون/ـات بأعلام قوس قزح خلال الحفلة.

تبع ذلك حملة شرسة ومعادية للمثليّة في الإعلام المصري. استغلّت وسائل الإعلام المستقلّة والمدعومة من الدولة المصرية على حد سواء الفرصة لنشر المقالات التحريضية وتعزيز خطاب الكراهيّة وبث شائعات كاذبة متعلّقة بالفرقة والجنسانيات غير النمطية تحت عناوين تحريضية. لازم هذه الحملة هجوم شرس عبر وسائل التواصل الإجتماعي على أعضاء الفرقة، وأصدقائنا وعائلاتنا، والأهم من ذلك، جمهورنا المصري.

.
ادّى افتقار الصحافة المصرية للمهنيّة إلى تداول أخبار أوليّة متناقضة وغير متناسقة ، حيث تمّ تلفيق أخبار كاذبة بهدف تحريض الرأي العام.
الهجمة الإعلاميّة التي كنّا نخالها خطأ عشوائي غير مسؤول، بانت لاحقاً وكأنّها مومعة تكتيكية، حيث صدرت تقارير أن تم اعتقال أكثر من 35 شخص (ناشطين/ـات، مراهقين/ات، وأشخاص يشتبه بأنهم مثليين/ات، مزدوجي/ـات التفضيل الجنسي، وعابري/ـات النوع الاجتماعي وكويريين/ـات) في الأيام العشرة الماضية. كما تم إستدراج بعضاً منهم من خلال تطبيقات المواعدة، وهو تكتيك لطالما استخدمته السلطات المصرية.
تمّ إلقاء القبض على العشرات من الأولاد والمراهقين/ات وتقديمهم إلى المحاكمات المباشرة، وبلغ حكم البعض حد ضعف الحد الأقصى لمدّة العقوبة ( ٦ سنوات) بحسب تقارير عدة .
على الرغم من أن المثلية الجنسية هي غير مجرّمة بشكل صريح وواضح في القانون المصري، تتمّ محاكمة عدد من الأشخاص تحت تهمة الـ “الفجور” و”التحريض على الفجور”.
يتعرّض المحتجزون إلى فحوصات شرجيّة قسريّة، وهي فحوصات فاقدة للشرعيّة والمصداقيّة، تُستخدم في تحديد وتقييم الميول أو السلوك الجنسي للضحيّة. وقد تم إثبات افتقار الفحوصات الشرجية للمصداقية الطبية و كانت قد أدينت على الصعيد الدولي وتم تصنيفها كانتهاكٍ لحقوق الإنسان وشكل من أشكال التعذيب البدني والنفسي. الفحوصات الشرجيّة هي إغتصاب تشرعنه الدولة ويجب منعها فوراً.

حظرت السلطات المصرية على جميع وسائل الإعلام ووسائل التواصل الإجتماعي بث أي شكل من أشكال الدّعم اتجاه مجتمع الميم في مصر، في محاولة منها لإسكات أي نوع من المعارضة والنقد، مستمرةً بذلك في التحريض وتعزيز خطاب الكراهية والفكر الذي يقول أن المثليّة مرض، إضافة إلى الدعوة لتجنب وعزل المثليين، باستثناء اولئك التي تبدو عليهم ملامح “التوبة”. هذا ليس إلا جزء من تكتيك لتعزيز اعتبار المثلية “مرض” لدى الرأي العام.

.
من المهم ان نؤكّد على أن جميع علاجات “التحويل” (أي تحويل المثليين إلى مغايرين) قد تمّ إثباتها على أنّها غير فعالة، لا وبل تؤدي إلى أضرار خطيرة لضحاياها بشكلٍ خاص، والمجتمع بشكل عام. هذه افكار صادمة غير أخلاقية وغير علميّة لا بجب التسامح مع تعميمها.
علاوة على ذلك، خلقت وسائل الإعلام المختلفة وأفراد الشرطة وبعض الشخصيات الحكومية ذعراً جماعياً مبالغ فيه أدّى إلى ملاحقة ومضايقة النشطاء والحقوقيين/ات من خلال اعتبار المطالبين/ات بحقوق الإنسان الأساسية خطرا على المجتمع.
لقد حُظرت الفرقة من إقامة أي حفلة أخرى في مصر. وهرعت الصحافة المصرية إلى تبرير رقابة الدولة من خلال تلفيق وقائع منعنا من إقامة حفلات في دول أخرى. هذه أكاذيب. الدولة الأخرى الوحيدة التي بلغت بانتهاكها لحرية التعبير حد منعنا من الأداء فيها هي الأردن، وهي ليست مثالاً يحتذى به فيما يتعلق بتطبيق حقوق الإنسان لدى حرية الصحافة والتعبير.

هذا وصف موجز ومبسط للغاية للفظائع التي شهدناها خلال الأسبوع الماضي. نشجع كل من يريد وصف مفصل للوضع الحالي على اللجوء إلى التقارير التي نشرتها “المبادرة المصرية للأحوال الشخصية” و”هيومن رايتس ووتش” و”منظمة العفو الدولية”، وتقارير “مدى” التي وجدناها أكثر دقة من غيرها.
: #قضية_الرينبو
#المثليةمشجريمة
#الحرية_للميم
#الألوانمشعا